تلويح “إخواني – حكومي” بالإنقلاب على إتفاق الرياض ونسف جهود المملكة

(عدن السبق)خاص:

 

 

بعد التسريبات الأخيرة والتي ضجت بها مواقع التواصل الأجتماعي حول توزيع الوزارات في الحكومة الجديدة المرتقب إعلانها طبقا “لأتفاق الرياض ؛ طفت على السطح تلويحات كثيرة لمسؤولين موالين للحكومة الشرعية وأخرى لحزبي التجمع اليمني للإصلاح (إخوان اليمن)، والمؤتمر الشعبي العام، جلها تلويحات أظهرت غيض هؤلاء والألتفاف والتأمر لإفشال إتفاق الرياض بعد أن أظهرت التسريبات حصول المجلس الانتقالي الجنوبي على 6 حقائب وزارية.

 

 

والأهم من ذلك أن مسؤولين في الشرعية تحدثوا بلغة الانتقاص من شأن من سيتم تعيينهم لاحقا” أضافة إلى التوجيهات التي أطلقوها لمليشياتهم بالأستعداد القتالي في أبين وكذلك الأستعداد لأرسال ألوية كاملة مزودة بعتادها إلى شقرة و التي تلقت تدريبات مكثفة في مأرب.

 

 

وتحدث مسؤولون في الشرعية موالون للإخوان المدعوم من تركيا، ان اتفاق الرياض عبارة عن إملاءات على الشرعية وفرض بعض الأسماء على الحكومة.

 

 

وقال وزير النقل المقال صالح الجبواني، ان السفير السعودي محمد ال جابر ، فرض على الشرعية بقاء معين عبد الملك رئيسا للحكومة .. واصفا ذلك بالكارثة والاعتداء الصارخ على صلاحيات الرئيس السيادية.

 

 

وأضاف الجبواني،: لماذا اصر ال جابر على نفر ضعيف الشخصية وبلا ملامح، لم ينتج إعادة هذا النفر الا الفشل.

 

كما كتب مستشار رئيس الجمهورية احمد عبيد بن دغر مقالا نشره عبر صفحته بفيسبوك، اتهم المملكة بعدم الانصاف في توزيع الحقائب الوزارية بين الأطراف المشاركة في اتفاق الرياض.

 

 

وقال بن دغر، أن “توزيع الحقائب الوزارية لم يكن عادلا” وهو ما يثبت الحقد الدفين للمجلس الأنتقالي وشعبيتة العارمة وانتصاراته المتلاحقة التي غضت مضاجع الكثير من الاعداء”.

 

وتابع،: لم نقايض مشاركتنا في الحكومة بأي شيئ، ولم نعطي لغير الاعتبارات الوطنية مكانا في حساباتنا، ولسنا على استعداد للمقايضة، ولكنها (مشاركتنا) في الحكومة مساهمة وطنية مؤتمرية دعمًا لمقاتلينا وكل الوطنيين الصامدين على اختلاف مشاربهم في كل الجبهات.

 

 

مراقبون وصفوا هذه التصريحات بالتلويح والمقدمة للانقلاب والتمرد على اتفاق الرياض، الذي قد يدفع دول التحالف بقيادة المملكة العربي السعودية الى استبعاد الشرعية من الاتفاق والعمل على تنفيذه من طرف المجلس الانتقالي الجنوبي فقط. وهو ما سيكون بمثابة ضربة قاضية للشرعية في نفسها.

شاهد أيضاً

وزير الخارجية السعودي: نتوقع حلا قريبا يرضي الجميع لأزمة قطر

قال وزير الخارجية السعودي