العناوين

أبين.. قوات المجلس الانتقالي تُعيد انتشارها في المحفد بعد انسحاب الشرعية

أبين(عدن السبق) :

 

 

كشفت مصادر جنوبية مُطّلعة عن إعادة انتشار قوات المجلس الانتقالي في المناطق التي تُسيطر عليها قوات هادي في مديرية المحفد بمحافظة أبين.

 

وأوضحت المصادر أن قوات تابعة لألوية الدعم والإسناد نفَّذت نزولاً حذِراً إلى منطقة وادي ضيقة، وقامت بنصب عدد من الكمائن والتحصينات العسكرية.

 

مشيرة إلى أن قوات هادي بدأت عملية انسحاب متوازية، على خلفية ضغوطات مصدرها اللجنة الخاصة السعودية تستهدف قيادات اللواء الأول حرس رئاسي التابع لهادي في محافظة أبين.

 

وعلي صعيد متصل، أفادت مصادر محلية في محافظة أبين بأن قوات المجلس الانتقالي تمكّنت من اعتقال عدد من ضباط الكتيبة الخامسة حرس رئاسي التابعة لهادي التي يقودها سعيد بن معيلي، أثناء محاولتهم الفرار من مديرية شقرة باتجاه محافظة شبوة.

 

وأوضحت أن قوات الانتقالي نصبت كميناً في منطقة ضيقة، واعترضت باص أجرة كان يُقلُّ عدداً من ضباط الكتيبة الخامسة يرتدون زيّاً مدنياً أثناء محاولتهم التسلل إلى شبوة عبر الخط الدولي بالمحفد.

 

وكان ناشطون جنوبيون قد أكدوا اعتقال قائد الكتيبة الخامسة سعيد بن معيلي، غير أن وسائل إعلام تابعة للشرعية نفت الخبر، مشيرة إلى أن قوات بن معيلي لا زالت مُتمركِّزة مع قائدها في مديرية شقرة التي تشهد مواجهات مُتقطِّعة.

 

وأكدت وسائل إعلام الشرعية حقيقة الضغوط السعودية التي تستهدف القيادات العسكرية التابعة لهادي في محافظة أبين، موضحة أن جبهة شقرة لم تقُم بعد بأيِّ عمليات انسحاب، بخلاف القوات المتواجدة في مديرية المحفد التي باشرت بتنفيذ عمليات تراجع ذات نطاق ضيِّق.

 

وكان نائب رئيس الدائرة الإعلامية في المجلس الانتقالي منصور صالح قد أشار -في تغريدة له- إلى حالة انهيار متسارعة مُنيت بها قوات هادي المُتمركزة في شقرة، على خلفية المواجهات التي اندلعت خلال الأسبوعين الماضيين.

شاهد أيضاً

قائد معسكر الحزام بمسيمير لحج يؤكد إستمرار الجهود لإرساء مداميك الأمن وترسيخها في ربوع المديرية

أوضح العقيد "محمد صالح