12:24 مساءً الثلاثاء ,30 نوفمبر 2021
العناوين

تغير مفاجئ لسعر الريال بعد مزاد “مركزي” عدن

عدن(عدن السبق)متابعات:

تفاجأ التجار والمتعاملون بالعملات الاجنبية، بتغير كبير طرأ في سعر الريال اليمني في العاصمة عدن والمحافظات المحررة بعد ساعات على اعلان البنك المركزي عن طرح ثاني مزاد لبيع ملايين الدولارات.

وأعلن البنك المركزي اليمني في عدن، يوم الأحد، انه يعتزم فتح مزاد علني الثلاثاء المقبل لبيع مبلغ 15 مليون دولار امريكي، بعد اقل من اسبوع على فتح البنك اول مزاد إلكتروني لبيع مبلغ 15 مليون دولار، الثلاثاء الماضي.

موضحا في بيان نشره على الموقع الالكتروني للبنك، الاحد أن “المزاد يبدأ في الساعة العاشرة صباح الثلاثاء المقبل ويغلق الساعة الثانية عشر ظهرًا في نفس اليوم على أن يكون مبلغ العطاء بمضاعفات الألف دولار”.

وأعلن البنك المركزي في عدن، الاربعاءن نتائج أول مزاد إلكتروني لبيع 15 مليون دولار أمريكي، وأن “العطاءات المقبولة ثمانية عطاءات بإجمالي ثمانية ملايين و775 ألف دولار أمريكي، بسعر 1411 ريالًا يمنيًا للدولار”.

يأتي هذا بعدما خصص منصة “رفينيتيف” العالمية لتولى عملية المزاد وتنظيم عمليات البيع والشراء للنقد الأجنبي، للبنوك المشتركة في المنصة، بشرط أن “لا تتجاوز العطاءات المقدمة من كل مشترك عن ثلاثة عطاءات”.

كما اشترط البنك المركزي في عدن الذي عمم الاربعاء تحديد سعر صرف الريال مقابل الدولار 1441 ريالا “ألا يتجاوز إجمالي العطاءات المقدمة نسبة 20 % من إجمالي قيمة المزاد، وعدم حق المشارك إلغاء أو تغيير العطاءات بعد تقديمها”.

لكن اجراءات البنك المركزي اليمني، لم تحدث فرقا أو تحسنا ملموسا في سعر العملة الوطنية، وعلى العكس استمر سعر الريال اليمني في التدهور ليصل اليوم الاحد، إلى 1520 ريالا للدولار و400 ريالا مقابل الريال السعودي.

وفي ما يلي اسعار صرف الريال اليمني في كل من العاصمة عدن وصنعاء مساء أمس الأحد 14 نوفمبر 2021:

سعر الصرف في عدن

شراء:

الدولار الأمريكي: 1520

الريال السعودي: 400

بيع:

الدولار الأمريكي: 1540

الريال السعودي: 403

…. ……… …..

سعر الصرف في صنعاء

شراء:

الدولار الأمريكي: 600

الريال السعودي: 158,5

بيع:

الدولار الأمريكي: 603

الريال السعودي: 158,8

شاهد أيضاً

“الأحمر” يقود مخططاً يستهدف فيه الرئيس “هادي” .. وهذه تفاصيله الكاملة !

أكدت مصادر دبلوماسية واخرى سياسية مطلعة، بان الشرعية اليمنية تعيش في اسوأ حالات ضعفها السياسي نتيجة