شبح الحرب العالمية الثالثة يخيم على العالم

روسيا(عدن السبق) خاص:

يتكرر في الخطاب السياسي الروسي، التحذير من ”حرب عالمية ثالثة“، والحديث عن ”خطر حقيقي لنشوب حرب نووية“، ما يمثل رسائل من موسكو للتغطية على تعثر مسار حربها في أوكرانيا، وفق تقرير نشرته صحيفة ”لوفيغارو“ الفرنسية.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مقابلة أذاعها التلفزيون الرسمي الروسي مساء الاثنين، إن بلاده تحاول الحد من مخاطر الحرب النووية، مشيرا إلى أن الخطر ”حقيقي وخطير“.

واعتبرت الصحيفة الفرنسية أن ”توقيت هذا التحذير ليس من قبيل الصدفة، وهناك عدة فرضيات تفسره، حيث يمكن ربطه بنتيجة غير كافية لروسيا على الأرض في أوكرانيا“.

ونقلت ”لوفيغارو“ عن الجنرال فرانسوا شوفانسي المستشار في الجغرافيا السياسية والمتخصص في علوم المعلومات والاتصالات، قوله: ”يمكننا أن نرى بوضوح أن الروس ليس لديهم أي تقدم كبير، وماريوبول لم تسقط بعد“.

وأضاف التقرير: ”ربما يكون هذا التحذير مرتبطا أيضا بزيارة الممثلين الأمريكيين إلى كييف، حيث تحدث وزير الخارجية أنطوني بلينكين، ووزير الدفاع لويد أوستن، مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي، وأعربا عن تضامنهما مع أوكرانيا، وأكدا على وجه الخصوص أنهما سيواصلان تقديم مساعدات ضخمة له“.

والاحتمال الآخر الذي تقدمه ”لوفيغارو“ مرتبط باقتراب الاحتفال الكبير بيوم 9 أيار/ مايو، يوم ذكرى الانتصار على ألمانيا النازية“، معتبرة أن ”بوتين بحاجة إلى نصر وهو يريد أن يظهر تصميمه“.

وتابع تقرير الصحيفة الفرنسية أنه ”إلى جانب توقيت هذه الدعوة من المثير للاهتمام أن نفهم مع من تتحدث موسكو، فالمتلقي الأول هو الولايات المتحدة، وقد جاء التصريح بعد زيارة وزير الخارجية أنطوني بلينكين ووزير الدفاع لويد أوستن إلى أوكرانيا“.

وقالت ”لوفيغارو“: ”ربما أرادت موسكو إرسال رسالة إلى الولايات المتحدة، وهي بحسب الجنرال شوفانسي: كن حذرا ولا تذهب بعيدا في مقترحاتك، إذا لم تفعل ذلك فسيكون الرد بطريقة قاسية ومتطرفة“.

ووفق ما نقلته ”لوفيغارو“ عن فلوران بارمنتير الباحث في السياسة الدولية فإن ”الولايات المتحدة ليست الوحيدة المستهدفة بهذه الرسالة، فقد أراد لافروف أيضا أن يخاطب البلدان التي، لديها تقاليد سلمية قوية مثل ألمانيا“.

ويوضح بارمنتير أنه ”بينما تجتمع حوالي 40 دولة في ألمانيا، بناء على دعوة من الولايات المتحدة، لتعزيز دفاعات أوكرانيا، يمكن أن يؤدي تهديد الحرب العالمية الثالثة إلى ردع هذه الدول عن الذهاب بعيدا في تقديم الدعم العسكري لكييف“.

وتابع التقرير أن ”الفرضية الأخيرة قد تكون أن هذه الرسالة موجهة داخليا إلى أولئك الذين يرغبون في وقف الحرب في أوكرانيا“.

ويوضح فلوران بارمنتير أن ”موسكو تستحضر شبح الحرب العالمية لوضع البعض أمام خيارين، إما أن تكون معنا أو أنك ضدنا“ وفق قوله.

شاهد أيضاً

مسهور: تجاهل الإعلام لـ إحتجاجات عدن يستدعي تساؤلاً مباحاً

استنكر الكاتب والمحلل السياسي "هاني مسهور"، تجاهل الاعلام العربي..