العطاس: الجنوب لن يأتي إلا من خلال العمل مع الشرعية والتحالف العربي

(عدن السبق)خاص:

قال مستشار الرئيس اليمني حيدر ابوبكر العطاس ان الحرب الحالية في اليمن هي شمالية شمالية، ومهمة الجنوبيين المساهمة في ايقافها ومساعدة الشرعية .

وأضاف ان حوار السويد الأخير في الأساس هو حوار بين طرفين فقط الطرف الانقلابي المتمثل في الحوثيين وطرف الشرعية التي تعني كل المجتمع ، اما المرحلة المقبلة فهي مرحلة بحث الاطار السياسي للحل لذلك لابد من مشاركة الجنوبيين كطرف رئيسي فيه كون القضية الجنوبية قضية محورية .

وأوضح “العطاس”،  في برنامج اليمن في اسبوع على قناة ابوظبي بأنه لا يستبعد ان الحديدة ستكون نقطة انطلاق نحو السلام لما تمثله من موقع استراتيجي هام للشمال والجنوب وللمنطقة .

وأضاف انه لابد ان يكون هناك سلام في اليمن لأن الأربع السنوات كانت كافية لحسم الحرب ولكنها لم تحسم، لذلك لابد ان يكون هناك سلام حتى لا تتراكم مزيد من المشاكل والاحقاد ، مضيفاً ان الجنوبيين جادين في قتال الحوثيين وحققوا انتصاراتهم ووصلوا الى الحديدة وقاتلوا في ميدان غير ميدانهم .

موكداً بأن سيطرة الحوثيين على اليمن هدد الامن القومي العربي ولو كان انتظر الاشقاء في الخليج المزيد من الوقت لتعمقت المشكلة على مستوى اليمن والمنطقة ، لذلك انطلاق عاصفة الحزم جاء في وقته ومكانه .

وقال ان ابناء مناطق الوسط بما فيها تعز عانوا كثيراً من حكم الأئئمة، وسيطرة القبيلة الزيدية على المشهد السياسي وتوسعهم للسيطرة على كل اليمن، واردت هذه القوى الزيدية ان تمارس الاستحواذ على الجنوب ايضاً، لذلك تم التصدي لها وحدثت المشاكل .

مؤكداً بأن وحدة عام 1990 الاندماجية انتهت وعندي قناعة بذلك، واي انسان ان يفكر بمحاولة فرضها سيعرض اليمن لمخاطر كبرى ، مشيراً بأن مخرجات الحوار جاءت لمعالجة الوضع، الذي يؤدي بالأخير الى عودة الجنوب لكن تم الانقلاب على مخرجات الحوار .

وتابع حديثه قائلاً إن الرئيس “هادي”، مُصر على الستة الأقاليم لأن مخرجات الحوار احد مرتكزات الشرعية، لكن الطرف الثاني غير مقتنع بالحرب ، مؤكداً بأن “هادي” يتمسك بمشروع الستة الأقاليم سيستعيد الجنوب وذلك من خلال وثائق مخرجات الحوار التي اقرت ان من حق اقليمين ان يتحدوا فيما بعد وذلك بعد دورة انتخابية .

لافتاً بأن المعالجة الحقيقة العودة الى ما قبل 1990 شمال وجنوب، وان نعالج قضية الهيمنة من خلال فدرالية ، موضحاً بأنه يتم عمل الشمال دولة فدرالية من خلال ان تأخذ الحديدة وتعز صلاحيتهما الكاملة وفي الجنوب ايضاً تكون هناك دولة فدرالية ، وبعدها نربط الدولتين بعلاقة كونفدرالية لمرحلة انتقالية، والهدف من ذلك هو ان نضمن انسياب المصالح للشعبين في الشمال والجنوب .

واضاف ان على المجلس الانتقالي ان يدعو الى مؤتمر بهدف توحيد كافة المكونات الجنوبية، وانصح المجلس الانتقالي الذي يعد انجاز طيب ولابد ان يكتمل من خلال ان يتبنى المجلس الانتقالي مؤتمر جنوبي جنوبي ولا يكتفوا بقيادة سياسية ولابد ان تنشا شبكة من منظمات المجتمع المدني .

مؤكداً بأن الجنوب لن يأتي الا من خلال العمل مع الشرعية والتحالف العربي ، مشيراً بأن ذهاب نواب المجلس الانتقالي خطوة جيدة وهي بداية الانفراج بين المجلس الانتقالي والشرعية .

شاهد أيضاً

تزويد محطات الكهرباء بالمشتقات النفطية بعدن

كشف مصدر في الكهرباء