إدراج مليشيا الحوثي بقوائم الارهاب بعد قصف النازحين بحجة

(عدن السبق) متابعات:

 أكد فريق اليمن الدولي للسلام، أن مليشيا الحوثي ارتكبت جرائم “حرب ضد الإنسانية” بمخيم شليلة وبني الحداد بمديرية حرض التابعة لمحافظة حجة شمال غرب البلاد، أمام صمت المجتمع الدولي، مطالباً بإدراجها ضمن الجماعات الإرهابية.

وقال الفريق في بيان له – إنه “يتابع القصف الذي تعرض له مخيم النازحين بقرية شليلة وبني الحداد بمديرية حرض محافظة حجة بالجمهورية اليمنية بتاريخ السبت 26 يناير 2019م والذي أدى إلى مقتل 8 وجرح ثلاثين من المدنيين النازحين بالمخيم وتشريد المئات منه جراء قصف ميليشيا الحوثي الإرهابية له”.

وأوضح الفريق أن هذه الجريمة تندرج ضمن الأعمال المجرمة دوليا والتي يعاقب عليها نظام روما لمحكمة الجنايات الدولية باعتبارها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لا تسقط بأي حال من الأحوال.

وتابع “تأتي هذه الجرائم التي ترتكبها الميليشيا الحوثية وتتمادى في ارتكابها بين الحين والآخر أمام صمت المجتمع الدولي الذي يتجاهل وبشكل غير مسبوق جرائم وانتهاكات الميليشيا الحوثية”.

ودعا الفريق “جميع المنادين بعدم استهداف المدنيين والأعيان المدنية إلى احترام قواعد القانون الدولي الإنساني على الأقل واتخاذ مواقف قوية تجبر هذه الميليشيا لوقف الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها ضد الشعب اليمني الذي أصبح معتقلا في المناطق التي تسيطر عليها الميليشيا الحوثية وعاجزا عن استخدام حقوقه التي كفلتها المعاهدات والمواثيق الدولية”.

وجدد الفريق مطالبته مجلس الأمن الدولي بضرورة إدراج هذه الميليشيا ضمن قائمة الجماعات الإرهابية، خاصة وأن الأعمال المدرجة دولياً والموصوفة بالأعمال الإرهابية ترتكبها الميليشيا الحوثية جهاراً نهاراً.

كما طالب الجهات المعنية في اليمن بفتح تحقيقات عاجلة وإحالة قادة الميليشيا الحوثية للتحقيق والمحاكمة وفقاً للقانون.

شاهد أيضاً

أمانة الانتقالي تقف على تقرير الانضباط الوظيفي لكادرها خلال شهر نوفمبر

عقدت الأمانة العامة لهيئة