ورد الان أول اعتراف رسمي للحوثي بمقتل هذه القيادات البارزة بالحديدة مع 100 من مليشياته والعمالقة تصدر هذا البيان. شاهد

(عدن السبق)وكالات:

أقرت مليشيا الحوثي الإرهابية بمصرع أحد قياداتها الأمنية البارزة في جبهة الساحل، التي تحولت إلى محرقة للمليشيا الانقلابية، حيث خسرت خلال أسبوعين أكثر من 100 قتيل. وذكرت وسائل إعلام حوثية ومصادر خاصة، أن القيادي الأمني مبخوت صالح باسلامة، وهو أحد أذرع المليشيا داخل قوات الأمن المركزي، لقي مصرعه إثر غارة محكمة لمقاتلات التحالف العربي، استهدفته مع مرافقيه شرق مدينة الحديدة. يأتي ذلك، في ظل تكتم المليشيا عن مقتل قيادات حوثية كبيرة استهدفها التحالف العربي في المدينة ذاتها، خلال اليومين الماضيين. ومع استمرار المعارك الدائرة بجبهة الساحل الغربي، الممتدة من تعز غربا وحتى مدينة الحديدة شرقا، واصلت المقاومة اليمنية المشتركة، تتصدرها ألوية “العمالقة”، مطاردة فلول عناصر الحوثي الإرهابية بمديرية التحيتا ومحيط مدينة البرح. وقال بيان صحفي لـ”ألوية العمالقة”،إن القوات المشتركة دحرت مليشيا الحوثي من طريق الواصل إلى بلدة “السويق”، وطهرت عددا من المزارع وصولا إلى محطة الغاز الواقعة في البلدة الواقعة بالقرب من مدينة التحيتا بالحديدة. العملية التي قادتها ألوية التأمين بالقوات المشتركة، استعادت في يومها الثاني أسلحة نوعية وذخائر كانت بحوزة المليشيا، استخدمتها لقصف المدنيين داخل مدينة التحيتا، وأسفرت عن تطهير مسافة 12 كيلومترا في البلدة، ومقتل 17 عنصرا من المليشيا المدعومة من إيران. وفي غرب تعز، نفذ اللواء السادس عمالقة ضربات مكثفة على المواقع الجبلية، التي تتمركز فيها المليشيات الحوثية، وتطل على مدينة البرح بمديرية مقبنة. وأوضح البيان أن مدفعية “العمالقة” دكت ثكنات عسكرية للمليشيا كانت تتخذها بجبل “البرقة”، فيما شهد المحور المتقدم نحو عمق بلدة الكدحة غرب تعز، قصفا متبادلا، ولم تشر في بيانها إلى تفاصيل أكثر. وفي سياق النزيف الحاد الذي تعيشه مليشيا الانقلاب الحوثي، إثر دفعها بأبرز قياداتها وقواتها القتالية إلى محافظة الحديدة، قال مصدر بألوية العمالقة، إن المليشيا تكبدت خلال الأسبوعين المنصرمين أكثر من 100 قتيل، بينهم قيادات ميدانية للمجاميع وأخرى تتولى مهمات إشرافية مختلفة لدى المليشيا، خسرتهم خلال الأسبوعين المنصرمين من الشهر الجاري. المصدر أوضح في تصريحات صحفية أن مليشيا الانقلاب الحوثي، أبلغت أهالي العناصر الذين جندتهم مؤخرا في عدد من البلدات الواقعة تحت سيطرتها بتسلم جثامين أبنائهم، بعد تدخل الصليب الأحمر بانتشال عدد منهم من مناطق التماس الدائرة في جبهة الساحل الغربي، وعلى خطوط النار في المحور المتقدم نحو مدينة الحديدة. وأوضح المصدر أن بين قيادات المليشيا، المدعو عقيل السراجي، والمشرفين الأمنيين في جهاز الجماعة “الوقائي” المدعويْن عاصم الهيج، وعبدالرحمن الحكمي، إلى جانب المدعو النبهاني ومحمد علي الطيبي، ومحمد جسار وعلي معلان العباسي، الذين يعدون من أبرز قياداتها الذين خسرتهم مؤخراً. وحول إقرار المليشيا بمصرع باسلامة، أكد المصدر بقوات العمالقة أن الحوثيين خسروا عددا كبيرا من قتلاهم العسكريين، ولجأت لتكليف عناصرها الأمنية بمهام قتالية في الوقت التي تتكتم فيه عن الاعتراف بمقتل عدد كبير من قياداتها، وأعلنت عنه للتغطية على الأسماء الكبيرة الذين قتلوا في تلك العملية النوعية لقوات التحالف العربي في مدينة الحديدة.

شاهد أيضاً

لحج : قائد قوات الحزام الأمني بالحواشب يشدد على ضرورة حماية أمن وممتلكات المواطنين

شدد العقيد "محمد علي الحوشبي" قائد قوات قطاع الحزام الأمني بمديرية المسيمير