الحوثي .. اقبح من وجه الامامة وكوارثها

بقلم/ ابومرسال الدهمسي:

كم سمعنا وقرأنا من شعر احرار ثورة 26 سبتمبر عن الامامة وظلمها وظلامها ، وأطلعنا على الكثير من كتب التاريخ ومذكرات الثوار التي توضح عنصرية السلاليين اثناء الحكم الامامي ، وحضرنا مئات الحصص الدراسية عن انحطاط العهد الامامي ، ولكن كل ذلك لم يعطينا القدر الكافي من المعلومات عن ذلك العصر الكهنوتي البغيض ، حتى جاء أحفادهم اليوم وهم المتمردين الحوثيين ورأينا كل أوزار الامامة وكوارثها وجوعها وفقرها وانحطاطها وظلمها وظلامها رأينا كل ذلك في افعالهم واقوالهم واجرامهم ، رأينا الامامة وتاريخها في كل بيت دمروه وفي كل دم سفكوه وكل جامع دنسوه وكل حق نهبوه وكل حر اعتقلوه بغير سبب .

تاريخ الحوثي ظاهرا للجميع لقد تجرئوا على تدنيس كل ارجاء الدوله ، هدموا أركانها ودمروا جيشها واستباحوا مؤسساتها ونهبوا رواتب موظفيها وعبثوا بوثائقها رأينا تاريخهم في حقدهم الاسود على اليمن واليمنيين شمالآ وجنوبآ ،
رأينا حقدهم على علماء السنه وطلاب العلم في دماج وذلك خير شاهد وخير دليل على انهم ضد الاسلام والمسلمين فالحوثيين هم النسخة الجديدة من الامامة فأقرأوها جيدآ حتى لاتتكرر المأساة وينعاد الفلم الجهنمي .

لاشك ان جميعكم لن يرضى ان يعيش في ذله وفي هيانه وان يكون عبدآ تحت اوامر سيده ، فالرساله الى بعض الذي غلب على امرهم ونشاهدهم اليوم يطنبلون معا الحوثي ولا يفكرون في العواقب التي سوف تحل على الجميع وهم من بيننا اذا تمكن الحوثي من السيطره على البلد ولكن كلا كلا ان تسيطر علينا عصابه كهنوتيه فاجره لاتؤمن بالله ولا تؤمن برسوله فقبح الله الحوثي وكل من تامروا او تحوثوا معهم ضد الاسلام والمسلمين.

نقولها بالصوت العلن ان الحوثي يحمل مشروع شيعي يهودي خبيث ، والدين الاسلامي بري منهم ومن اعمالهم الاجرامية الارهابية التي وصل شرهم إلى كل منزل وكل منطقه وخصوصآ المناطق التي لازالت تحت سيطرتهم .

لقد نادينا ولازلنا ننادي ابناء المحافظات الشمالية بان ينتفضوا ضد هذه المليشيات العنجهيه التي تحكم حسب هواها وتحلل وتحرم حسب هواها ، نادينا ولكن لاحياة لمن تنادي ولم يحركوا ساكنآ ضد هذه الاعمال التي تنتهك حقوق الانسان ، فسوف تفترسهم هذه العصابه كما فعلوا باشيعهم والله المستعان على مايصفون.

شاهد أيضاً

البريطانيون شركاء .. وليس محتليين !!

مقال/ الخضر الميسري .. البريطانيين شركاء .. وليس محتليين !!..