الحرية والكرامة والاستقلال تنتزع إنتزاعاً و لا تطلب أو تستجدى من أحد

كتب / محمد ناصر الشعيبي

هذه رسالة لشعب الجنوب العربي للعالم أجمع..

فشعب الجنوب العربي بطبعه سلمي ويحب السلم ولكن إذا أقفلت أمامه أبواب الوصول إلى هدفه المنشود والمعروف للجميع عبر السلم سوف يعود مضطر للكفاح المسلح وهذه المرة سوف تختلف عن سابقاتها لأنها ستكون أشد وأنكى على شرعية الفساد ، فالمحتل اليمني قد جرب وتجرع كؤوس المرارة من المقاومة الجنوبية البطلة الشريفة الوفية لشعبها ولدول التحالف العربي. إن شعب الجنوب العربي قاوم المحتليين مثل ما قاومهم في المرات السابقة ولكن هذه المرة أشد وإن أضطر إلى مقاومة أخرى ستكون أشد ألماً وأنكى من سابقاتها، وشعب الجنوب العربي على إستعداد دائم محاربة الفساد كواجب وطني وديني واخلاقي الحرية او الموت. فشعب الجنوب العربي قاوم المحتلين الجدد من ابويمن وسيقاوم بشجاعة وبطولة منقطعة النظير ليس من أجل الفيدرالية مع ابويمن أو من أجل شرعية هادي ولكن من أجل الإستقلال الناجز والحرية والعزة والعيش الكريم ووقف في صف و مع دول التحالف العربي وتحديداً السعودية والإمارات وهم وقفوا بجانبا في أشد الظروف ولم ولن ننسى معروفهم مع شعب الجنوب.

لابد من ادارة الارض بانفسكم يااحرار الجنوب العالم كله يعترف بالقوي فقط المؤمن المتمسك بارضه وحقه والعالم كله سوف يخاف على مصالحه وسوف ياتيكم ركضا .

ندا الى كل التجار الجنوبيين فقط من اهلنا في يافع وحضرموت وعدن في داخل الجنوب وخارجه عليهم بمسك التجارة في الاسواق ومنع التجار الشماليين من بيع بضائعهم في الجنوب علينا كجنوبيين مسك زمام الامور وتسييرها لوحدنا كجنوبيين يدا بيد ، ولا واحد يقدر يعارضنا على اداره بلدنا .

لابد من الكفاح المسلح لطرد حكومة الفنادق. وهذا السبيل الوحيد لتطهير الجنوب العربي منهم. لأن العالم لا يمكن أبداً أن يعترف إلآ بالقوي وبمن يحمل السلاح ويدافع عن قضيته لذى وجب على كل الجنوبيين حمل السلاح والدفاع عن بلادهم وقضيتهم العادلة والعمل على كنس الشمالين من الجنوب ومنظومت الفساد من بلادنا .

أنها مأساة شعب تجرع كأس الآلآم مرارآ وتكرارآ، ولا يستطيع أحد أنكار هذا…
أن حروف قلمي يصعب عليه أن تصف لكم حجم المعاناة التي لحقت بهذا الشعب، كواقعآ موجودآ فعلآ؛ وذلك لأن المعاناة أكبر من أن تصفها بضع كلمات فكفانا عبث بهذا الشعب ياسادة ياكرام وأخيرآ إنني والله يتفطر قلبي ألمآ علی حال هذا الشعب، الذي يصمد بوجة كل الأزمات والمعوقات بكل قوة وشراسة، فهل من مغيث، أم علی قلوب أقفالها؟
نعم أنها بلاد التعايش والتسامح والصبر والتعب والمحبة، أنها بلاد الجنوب العربي ياسادة .

الحرية والكرامة والاستقلال تنتزع إنتزاعاً و لا تطلب أو تستجدى من أحد.

شاهد أيضاً

الأبواق المأجورة وسياسة التهجم القذر على الهامة الإعلامية الجنوبية “عدنان الأعجم”.

الأستاذ "عدنان عبد محسن الحوشبي