البرادعي يقترح تشكيل “لجنة حكماء” لبناء الثقة مع تركيا وإيران

(عدن السبق)متابعات:

اقترح النائب السابق لرئيس الجمهورية في مصر، والمدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، إنشاء “لجنة حكماء” من شخصيات لا تشغل مناصب رسمية لحل الخلافات بين الدول العربية من جهة، وإيران وتركيا من جهة أخرى.

وقال البرادعي عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: “هل يمكن أن تتفق الدول العربية وإيران وتركيا على تشكيل “لجنة حكماء” من شخصيات من المنطقة لا تشغل منصباً رسمياً للوساطة بينهم من أجل بناء الثقة وإيجاد حلول للخلافات القائمة. هل لدينا القدرة والشجاعة على حل مشاكلنا بأنفسنا. لا أرى سبباً للرفض إذا خلصت النوايا”.

هل يمكن أن تتفق الدول العربية وإيران وتركيا على تشكيل “لجنة حكماء” من شخصيات من المنطقة لا تشغل منصباً رسمياً للوساطة بينهم من أجل بناء الثقة و إيجاد حلول للخلافات القائمة. هل لدينا القدرة والشجاعة على حل مشاكلنا بأنفسنا. لا أرى سبباً للرفض إذا خلصت النوايا…

وتفاعل عدد من المغردين مع تغريدة البرادعي، وتساءل أحدهم عن إمكانية تطبيق ذلك في مصر، ليجيب النائب السابق لرئيس مصر قائلا إن هذا ما كان متفق عليه في خارطة طريق 3 يوليو/تموز “قبل أن ينحرف المسار”.

هذا ماكان المتفق عليه فى خارطة طريق ٣ يوليو قبل أن ينحرف المسار …: ” لجنة عليا للمصالحة الوطنية …بناء مجتمع مصرى … لايقصى أحداً من أبنائه ..” ليس هناك خيار أخر لطي الماضى وإستشراف المستقبل سوى عن طريق عدالة إنتقالية ومصالحة وطنية بمشاركة الجميع. تحياتي

وأوضح البرادعي قائلا إنه تم الاتفاق حينها على تشكيل لجنة للمصالحة الوطنية وبناء مجتمع مصري لا يقصي أحدا من أبنائه، ورأى أن لا سبيل لطي صفحة الماضي واستشراف المستقبل إلا عبر “عدالة انتقالية ومصالحة وطنية” تضم الجميع.

شاهد أيضاً

عقوبات أمريكية جديدة تستهدف أفرادا وكيانات في هايتي واليمن وروسيا‎

أفاد موقع وزارة الخزانة