إعلاميو الجنوب بين ضحية و جلاد !!

  بقلم/ محمد علي محمد أحمد:

للأسف أصبح “بعض” إعلامينا للعرض والطلب وكل واحد يعرض بضاعته دون أدنى مسؤولية بـ جنوبنا الذي تطاول عليه الأقزام وجعلوا قضيته سلعة وارتزاقاََ فمتى ما رأى الريح تهب جنوباََ رأيناه كالأسد يثور على قضية الجنوب حتى نظن أن الجنوب قطعة من جسده ، وإن هبت شمالاََ تراه ضبعاََ خبيثاََ ينهش في الجنوب وتاريخه وثورته وتضحياته !!!
كفى سفهاََ ..

فوالله سيأتي اليوم الذي تحاسبون فيه على كل ماقترفتموه من تضليل وتشكيك في روح ونضال شعب وإن بدا لأولئك الأذناب أنه صامت خانع ضعيف إلا أنه في لحظة الحسم وساعة الحق سيبهرهم بقوته وصلابته وحكمه الذي لن يستثني أحدا ولن تنطلي عليه كل أنواع الخداع والدجل والمكر والتشدق بالوطنية المسمومة ..

فاجمعوا ما شئتم وانهبوا ما طاب لكم
فمن باع وطنه هان عليه كل عزيز ..
إن القلم الذي تحملونه له قدسيته وله من القدر العظيم عند من يعرف بقيمته ودلالاته وهو سلاح الصادق الطاهر العفيف المدافع عن الحق وإحقاقه ..

وأما من لا يعرف قدره ولا دلالاته فهم المغتصبون للقلم ومن يرغمونه ليكتب العهر والخيانة والدسائس والوقيعة بين الإخوة وتمزيق الوطن وجعله بؤرة صراع ونار مشتعلة خدمة لأسياده وخيانة لأهله ولتضحيات إخوانه الذين قدموا ارواحهم لتحقيق الحق والعدالة وعودة الوطن واستعادته، فليعلم هؤلاء أن القلم الذي يحملونه ولخبثهم يستخدمونه هو أول سهم من سهام الحق الذي سيصيبهم في مقتل تشهده الخلائق في الدنيا ، واما في الآخرة فهو الشهيد الذي سيفضح كل جرمهم ونفاقهم وظلمهم ..

فارفقوا بأنفسكم وحاسبوها قبل أن تحاسبوا ..

واعلموا أن الوطن “الجنوب” شامخ عالِِ
وباقِِ كـ الهواء في صدور كل أبنائه الشرفاء

وطن ننتمي له لن ينتهي إلا بفنائنا جميعاََ
فلا يظن حملة الأقلام أن الوطن مختزل في مفكراتهم اليومية !!

وأن عقولهم مهما بلغت من الدهاء والمكر
والخبث والحقد سيقتلوه..

يا سادة ..

الوطن أكبر بكثير من عقولكم التي لا تساوي ذرة رمل من ترابه الزكي الطاهر
أكبر من أقلامكم التي لن تعيدوه بحماسكم ولن تسقطوه وتنهوا تاريخه بتدليسكم وخذلانكم ..

“الوطن” عنوان عريض لن تكفيه صحفكم قبل أن ينحت في قلوبكم “الجـنــوب”

شاهد أيضاً

رسالة شعب الجنوب للشمال ..!

مقال/ منصور صالح..رسالة شعب الجنوب للشمال ..!..