السعيدي يحقق نجاح منقطع النظير وينفذ استراتيجية المؤسسة الاقتصادية لعام2018م

عدن (عدن السبق) خاص:

تسمو قيادة المؤسسة الاقتصادية متمثلة بمديرها
“سامي السعيدي” لتنفيذ خطة هذا العام الإستراتيجية المبنية على دعم المجالات المدنية لجانب دعم المؤسسة العسكرية والجيش..

أعتمد ” السعيدي” على قاعدة رئيسية وهي بناء الإنسان قبل بناء الأوطان ، لذلك بدء عام 2018م بدعم المجال العلمي والتعليمي وتوجه مباشرة للصرح العلمي الكبير جامعة عدن ليعقد إتفاقية مع قيادة جامعة عدن ودشن مشروع التسجيل الإلكتروني لطلاب الجامعة ، ولم يتوقف عند هذه الخطوة بل تلتها خطوات متسارعة مايدل على رؤية وتخطيط عالي من قبل
“السعيدي” حيث اقام أول مؤتمر لأمراض القلب في عدن ويسعى لتأسيس مركز كبير لعلاج مرضى القلب ونجح في تنفيذ توجيهات فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي وتحويل هذا المشروع حقيقة على أرض الواقع..

واستمر “سامي السعيدي” في دعم الصحة بعد التعليم لعلمه بأن تلك المجالات مهمه لحياة الإنسان اليومية ، وقام بتجهيز مراكز لغسيل الكلى وتعتبر هذه اللفته الإنسانية دليل على عقلية ونضج هذا الرجل والوعي الكبير الذي يحملة والوفاء لهذه المدينة وخير دليل مستشفى “باصهيب و عبود ” ويتجه لتأسيس مراكز غسيل الكلى في كل من محافظات عدن وابين ولحج والضالع وشبوة وحضرموت والمهرة ، وعمل جاهدًا على تفعيل فروع المؤسسة الاقتصادية في المحافظات المحررة ..

ولم يتوقف “السعيدي” عند هذا الحد بل فاجئ الجميع لدعمه للجانب الثقافي لعلمه بأن العمل على بناء الثقافة والوعي لدى المجتمع هي من ستساهم في بناء وطن خالي من النعراث التي تواجه بلادنا في الآونه الأخيرة ، فكان “لسامي السعيدي” السبق بأن يكون الراعي الذهبي لأول فيلم سينمائي في تاريخ البلد “10 أيام قبل الزفة” للمخرج العدني “عمرو جمال” والذي حصل على إقبال كبير وتدافع للجماهير منقطع النظير ..

الثقافة في عدن لم تكن آخر محطات هذا الشاب بل استمر في دعم أكثر من مجال لإعادة المكانة الحقيقيث لمدينة عدن وتاريخها العريق وكان ضمن هذا الدعم والرعاية التي قدمها ” السعيدي” الرياضة العدنية ، حيث تبنى بطولة الفقيد “سعد خميس” لبراعم كرة القدم في عدن ، والتي ينظمها إتحاد اللعبة ، في إطار مساعي خلق نشاط دائم يخدم روح الرياضة وما تحققه من أهداف في صلب المجتمع ، مرور مهم كان فيه”سامي السعيدي” مدير المؤسسة الاقتصادية ، ويظهر بثوب قشيب ، ليمنح البطولة قدرة الظهور والتحليق في سماء الرياضة العدنية التي مآزال الجميع يتغنى بها ، رغم المحن وسياسة التدمير التي مارسها صناع القرار لسنوات مضت ..

نموذج للريادة والعطاء يقدمه “السعيدي” في تسيير قافلة الإغاثة من عدن لمديرية الأزارق المنكوبة في مدينة الضالع تنفيذًا لتوجهيات رئيس الوزراء كانت هذه القافلة دليلًا قاطعًا بأن المؤسسة تمارس دورها الإنساني والمجتمعي بشكل المطلوب والمعهود ..

اصبح ” السعيدي” رائدًا للعطاء في مدينة عدن ولأهلها وشبابها الطامح والمبدع ، نموذجًا للعقلية الناضجة والقيادية التي تعمل في ظل رؤى استرتيجية للتحقيق الهدف المنشود يقوم به “السعيدي” ليرسل من خلالها رسائل لصناع القرار السياسي في البلد بأن المؤسسة الاقتصادية هي ملك للشعب والمواطنين وليست عسكرية فحسب بل ستكون عسكرية ومدنية مجتمعية في آن واحد ، ونحن بأمس الحاجة في وضعنا الراهن لقيادة شابة من أمثال “السعيدي” يسعوا لإعادة المجد والألق لمدينة عدن ويكرسوا كل جهدهم لدعم شباب عدن المبدع وبناء مؤسسات الدولة في كل المجالات.

شاهد أيضاً

مدير عام المنصورة يوجه بإعداد الدراسات الفنية لإعادة تأهيل كافة الحدائق بالمديرية

وجه مدير عام مديرية المنصورة بمحافظة عدن...