“أسبوع” على عودة حكومة الشرعية إلى عدن.. كيف هي الأوضاع الخدمية والأمنية في المدينة ؟

  (عدن السبق)خاص:

وصل رئيس الحكومة الشرعية د. معين عبد الملك، ومعه عدد من وزراء الحكومة إلى العاصمة عدن، الإثنين الماضي ١٨ نوفبر ٢٠١٩، تنفيذا للبند الأول من بنود “إتفاق الرياض” الذي رعته المملكة العربية السعودية بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي.

 

 

ونص البند الأول من بنود الاتفاق عودة رئيس الحكومة وعدد محدود من المسؤولين الى عدن، لتسيير أعمال الحكومة ومعالجة المشاكل التي تواجه المواطن من خدمات، وصرف مرتبات وغيرها.. الا ان الحكومة منذ وصولها لم تقم بشيء من ذلك، الأمر الذي زاد الوضع الخدمي تردياً.

 

قمامة واوبئة

 

تسبب فشل حكومة الشرعية، في معالجة مشكلة عمال النظافة بعدن، الذين اعلنوا إضرابهم عن العمل الأحد الماضي، بإنتشار وتكدس اكوام القمامة في شوارع المدينة الرئيسية والفرعية، ما ادى الى تفشي الأوبئة الخطيرة التي كانت قد اودت بحياة أكثر من أربعة مواطنين بينهم إمرأة.

 

ازمات متواصلة

المشهد نفسه يتكرر في خدمتي الكهرباء، والمياه، حيث يقول سكان محليون بالعاصمة عدن لصحيفة (عدن السبق)،: بأنهم يواجهون انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي عن منازلهم، في حين تشهد المدينة اجواء باردة تزامنا مع دخول فصل الشتاء،

 

معتبرين غياب الدور الرقابي للحكومة سبباً دفع مسؤولي المؤسسة العامة للكهرباء لالتلاعب بحصة تشغيل الخدمة لكل مديرية بهدف مصادرة الوقود الخاص بمنظومة التوليد الكهربائي.

 

 

المواطن غالب سعيد، احد سكان منطقة الداهوفة مديرية المعلا التي تعتبر الأقرب للبرزخ الخاص بضخ المياه، شكا في حديثه من عدم وصول الماء إلى منزله لأكثر من شهر،

 

مشيراً بأن المشكلة نفسها يعاني منها كافة أهالي المنطقة.

 

 

أهالي منطقة شعب العيدروس مديرية صيرة، أكدوا بأن مياه الشرب لم تصلهم لأكثر من ٤ أشهر، رغم مناشداتهم واحتجاجاتهم المتواصلة، إلا انهم لم يتحصلوا إلا على وعود دون تطبيق.

 

 

وأفاد احد ساكني المنطقة انه يقوم بجلب الماء الى منزله من خلال الوايتات “البوز” التي يبلغ سعرها ٢٠٠٠٠ (عشرون الف ريال) يمني.

 

انفلات أمني

 

وسجلت المدينة مؤخراً جرائم “بشعة” ابرزها كانت واقعة قتل الشاب “جلال خالد في مديرية المعلا، ثم جريمة اغتيال وحرق الشاب علي حسن خان، بداخل سيارته بخورمكسر.

 

 

رغم كل تلك الجرائم والتردي الخدمي والأمني، الا ان المواطن في عدن لازال يأمل أن يرى تحرك حكومي جاد يلتمس من خلاله تحسن وتوفير الخدمات الأساسية له.

 

مرتبات منقطعة

 

يعاني منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية، تأخر صرف مستحقاتهم المالية لأشهر، حيث نظم نضم عسكريون وقفات احتجاجية متتالية طالبوا من خلالها الحكومة بصرف مستحقاتهم المالية المتأخرة.

 

 

واستنكر عسكريون عدم تجاوب الحكومة، رغم وصول التعزيز المالي من الأموال المطبوعة الى البنك المركزي بعدن.

 

كما استكروا تعرضهم لإطلاق الرصاص من قبل حراسة قصر معاشيق ظهيرة الأثنين، ومحاولة فض اعتصامهم المفتوح.

 

اتفاق الرياض

 

وأعتبر سياسيون، ممارسات حكومة الشرعية محاولة لإفشال “اتفاق الرياض” الذي رعته المملكة العربية السعودية بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي.

 

 

وقال السياسيون، ان الحكومة تحاول عرقلة تنفيذ بنود اتفاق الرياض، من خلال عدم الالتزام بالمدة الزمنية المحددة لتطبيق البنود الأولية.

 

 

وأوضحوا، بأن الشرعية خالفت موعد عودة رئيس الحكومة وعدد محدود من الوزراء الى عدن، ولم تصدر حتى اليوم قرارات التعيين المتعلقة ببند تعيين محافظا ومدير أمن لمحافظة عدن،

 

مشيرين الى انه لازال قرار الشرعية منهوبا من قبل حزب التجمع اليمني للإصلاح.

شاهد أيضاً

رئيس الوزراء يستقبل القائم بأعمال ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن 

استقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور..