بنود اتفاق الانتشار العسكري من جهة القوات الحكومية في محافظة أبين ..(تفاصيل)

  أبين(عدن السبق):

توصلت لجنة عسكرية سعودية، اليوم الاثنين، إلى اتفاق مع الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية، لإعادة انتشار قواته في محافظة أبين جنوبي اليمن، وذلك ضمن آلية تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في نوفمبر الماضي.

 

 

وقال مصدر عسكري، إن “اللجنة العسكرية السعودية عقدت عقب وصولها إلى أبين اجتماعا في مدينة شُقرة مع قائد اللواء 39 مدرع حماية رئاسية العميد عبد الله الصبيحي، وقائد اللواء الثالث حماية رئاسية العميد لؤي الزامكي، تم خلاله الاتفاق على انسحاب قوات الجيش من خطوط التماس مع قوات المجلس الانتقالي، مقابل انتشار قوات الأمن العام والأمن الخاصة والشرطة العسكرية في مدينة زنجبار عاصمة أبين، وانسحاب أي قوات أمنية تابعة لمحافظتي شبوة ومأرب”.

 

 

وأضاف أن الاتفاق تضمن إعادة تمركز قوات اللواء 39 مدرع في أطراف محافظة أبين بمحاذاة محافظة البيضاء وسط اليمن، وانتشار قوات اللواء الثالث حماية رئاسية في معسكر العُمري بمديرية ذُوباب في محافظة تعز جنوب غربي اليمن.

 

 

وأشار إلى تضمن الاتفاق دخول قوة من ألوية الحماية الرئاسية إلى العاصمة المؤقتة عدن جنوبي اليمن، للتمركز في قصر معاشيق الرئاسي لحمايته وتأمين تحركات الحكومة التي تتخذ منه مقر إقامة لها.

 

 

وحسب المصدر، فإن اللجنة السعودية ستلتقي قيادة القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المرابطة في محافظة أبين للاتفاق على خطوات مماثلة لإعادة الانتشار.

 

 

ووقعت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، في نوفمبر الماضي برعاية سعودية، اتفاق الرياض لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بينهما على خلفية سيطرة قوات المجلس على العاصمة المؤقتة عدن في العاشر من أغسطس الماضي، إثر مواجهات دامية مع الجيش اليمني، دامت أربعة أيام وأوقعت 40 قتيلاً و260 جريحاً، بحسب الأمم المتحدة.

 

 

وينص الاتفاق على “مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي لإنهاء انقلاب جماعة “الحوثيين” على الشرعية اليمنية.

 

 

ويحدد الاتفاق، في ترتيباته السياسية، تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيرا بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، يعينهم الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق على أن يؤدي أعضاؤها القسم أمام الرئيس في اليوم التالي بعدن، وهي المهلة التي انتهت بالفعل دون تنفيذ ذلك.

 

 

كما ينص على عودة جميع القوات، التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية آب/أغسطس الماضي، إلى مواقعها السابقة، وتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية في كل محافظة خلال 15 يوما.

شاهد أيضاً

لهذا السبب .. قوة أمنية تعتدي على محطات معالجة مياة الصرف الصحي بالعريش وتعتقل مدير الأحواض

اقتحمت قوة أمنية تابعة للحزام الأمني، محطات الأحواض و..