أبناء حضرموت يكسرون تجييش القوات الإخوانية ويحتشدون في فعالية مليونية تطالب برحيلها

الوادي(عدن السبق)متابعات خاصة:
كسر أبناء وادي حضرموت، هيمنة القوات الإخوانية المتمثلة بالمنطقة العسكرية الأولى، والتي انتشرت بعد عصر اليوم في محاولة لمنع فعالية دعوا لها ضمن التصعيد الشعبي.

وعلى الرغم من الانتشار العكسري الكثيف أقام أبناء وادي حضرموت فعالية مليونية في مدينة سيئون بعد عصر اليوم، وذلك للمطالبة برحيل تلك القوات الإخوانية.

وطالب المشاركون في الفعالية المليونية، برحيل قوات المنطقة الأولى الإخوانية من وادي حضرموت، وذلك عبر تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض الذي ينص على خروج تلك القوات.

كما طالب المشاركون في الفعالية بإحلال قوات النخبة الحضرمية بديلاً عن القوات الإخوانية، وتمكينهم من شؤونهم إدارياً وعسكرياً وأمنيا.

هذا وقامت القوات الإخوانية بنشر اطقم عسكرية بصورة كبيرة في مدينة سيئون، وسط أنباء عن منع مواطنين من المشاركة في الفعالية الكبرى، إلى أن أبناء حضرموت كسروا هذا التجييش العسكري وأقاموا فعاليتهم وسط حضور هو الأول من نوعه منذ انطلاق التصعيد في الوادي.

وتأتي هذه الفعاليات والمسيرات ضمن برنامج التصعيد الشعبي الذي تشهده مديريات وادي حضرموت منذ اسابيع وبشكل يومي كتهيئة لتنفيذ مطالب أبناء حضرموت بتمكينهم من شؤونهم إدارياً وعسكرياً وأمنيا وقبل ذلك رحيل القوات الإخوانية.

شاهد أيضاً

الوكيل الجيلاني يزور جرحى حادث تفجير مسجد الزيار بمديرية يبعث

بتكليف محافظ حضرموت الأستاذ مبخوت مبارك بن ماضي، زار وكيل محافظة حضرموت ورئيس دائرة الشهداء والجرحى الأستاذ حسن سالم