4:55 مساءً الأربعاء ,12 ديسمبر 2018

ثلاثة أعوام على استهداف المحافظ الشهيد “جعفر” .. عدن تتألم وتصرخ “أين القتلة” ؟

عدن (عدن السبق) خاص:

أستقبل اليوم أبناء مدينة عدن، ذكرى استشهاد محافظ محافظة عدن اللواء الركن/ جعفر، الذي أستهدفته ايادي الغدر والإرهاب في تمام الساعة من صباح يوم الأحد، الموافق 2018/12/6م، في منطقة جولدمور بمدينة التواهي، وهو متوجها إلى مقر عمله في المعلا.

 

 

حيث خيم الحزن والألم بأبناء مدينة عدن منذ أن طالت أيادي الغدر المحافظ سعد، الذي كان بالنسبة لهم الأمل الوحيد الذي سيعيد مدينتهم ولوحتها الجميلة التي غابت منذ سنوات طويلة، من خلال تفانيه بالعمل وإخلاصه الوطني لعدن، وتعامله الراقي مع المواطنين، فجاءت هذه الواقعة المؤلمة وحطمت كل آمالهم وأحلامهم.

 

 

كما أستشهد في هذا العمل الإجرامي عدد من خيرة شباب عدن الذين كانوا ضمن الطاقم الأمني المرافق لموكب المحافظ جعفر محمد سعد، والذين أبو إلا أن يرتقوا شهداء مع والدهم ومعلمهم، الذي أستطاع أن العمل العسكري خلال معركة تحرير عدن من ميليشيات الحوثي وصالح الغازية، والمدني بعد المعركة.

 

 

فقد أستطاع جعفر، إمتلاك حب الناس قبل رحيله وبعد.. حيث سجل حضوره بجميع مديريات مدينة عدن في فترة قيادته للمحافظة، وكان يتميز بنشاطه الميداني الذي كان من خلاله يقوم بزيارات تفقدية لطلاب المدارس، والمرافق والمنشأت الحكومية، والعمل على ايجاد الحلول العاجلة لأي مشكلة خدمية كانت، كما استطاع الشهيد بأن يكون المسؤول الوحيد الذي شاركت بتشييعه جموع غفيرة من المواطنين البسطاء، بعيدا عن المراسيم التي يستخدمها أغلب مسؤولي الدولة.

 

 

وفي الذكرى الثالثة، لازالت أسرة ومحبي شهداء هذا العمل الإرهابي يطالبون بالكشف عن هوية القتلة المجرمين الذين يقفون خلف هذه العملية الإرهابية الجبانة، وذلك بعد أن أعلنت الجهات الأمنية عن تمكنها من القاء القبض على القتلة دون تقديمهم إلى العدالة لأخذ جزائهم حتى يومنا هذا.

شاهد أيضاً

عضو بالوفد الحكومي للمفاوضات يكشف بنود مبادرة تعز

كشف مستشار رئيس الجمهورية عضو الوفد الحكومي