5:15 مساءً الأربعاء ,12 ديسمبر 2018
العناوين

تبرير حكومي بشأن خطأ فاذح أرتكبته “الشرعية” في مشاورات “السويد”

(عدن السبق) خاص:

غاب الإعلام الرسمي التابع للشرعية اليمنية عن مشاورات السويد، فيما سجل إعلام الحوثيين حضوره.

 

 

وكشفت مصادر، بأن ” وفد الحوثيين المشارك في مشاورات السويد السياسية قد رافقته وسائل الإعلام التابعة لهم ” مشيرة الى أن طاقم إعلامي من قناة “المسيرة” سجل حضوره في تغطية المشاورات السياسية.

 

 

وأستنكر نشطاء يمنيون عدم حضور إعلام الشرعية الرسمي لمشاورات السويد، محملة وزارة الإعلام المسؤولية الكاملة أمام هذا الفشل الكبير للدور الإعلامي.

 

 

وقال الناشط المجتمعي “وديد ملطوف”،: إن عدم حضور ” أي قناة تابعة للشرعية لتغطية مشاروات السويد بعكس الحوثيين الذين ترافقهم قناة المسيرة والساحات لتغطية المشاورات، بالتأكيد سوف تظهرهم بمظهر القوي وتظهر الشرعية بمظهر الضعيف ” مضيفا بالقول،: ” حال ووضع مزري لوزارة الإعلام “؛ الأمر الذي يعكس فشل حكومة الشرعية في الإدارة والتخطيط ضد الإنقلابيين.

 

 

من جانبه برر وزير الإعلام لدى حكومة الشرعية “معمر الارياني” موقفه في سلسلة تغريدات له على “تويتر” -رصدها (عدن السبق) – قائلاً: خاطبنا عبر الوفد الحكومي المشارك بالمفاوضات مكتب المبعوث الأممي الخاص لليمن السيد غريفيث بضرورة اشراك وسائل الاعلام الرسمي ووكالة الأنباء اليمنية سبأ ونخبة من الصحفيين البارزين لتغطية المشاورات المنعقدة بالسويد بين وفدي الحكومة الشرعية ومليشيا الانقلاب الحوثية المدعومة من ايران.

 

 

وأضاف “أبلغنا بشكل رسمي بعدم قبول طلبنا من المبعوث الأممي بحجة منع أي زيادة في عدد وفد الشرعية المكون من 12 ممثلاً و5 من السكرتارية وهو ما التزم به وفد الحكومة، لنفاجئ بأن وفد المليشيا الحوثية وصل العاصمة السويدية بأكثر من42منهم اعلاميون وفي نفس طائرة المبعوث الدولي.

 

 

إعلاميون وصحفيون، انتقدوا موقف حكومة الشرعية حول قبولهم لعدم حضور الإعلام الرسمي، معتبرين هذا الموقف هو بمثابة رسالة واضحة إلى المجتمع الدولي يعكس تماماً فشل وضعف شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، ومدى عجزها على توفير للإمكانيات الإعلامية الذي تعتبر أبسط الضروريات.

شاهد أيضاً

تقرير سري للأمم المتحدة: قاذفتا صواريخ عُثر عليهما في اليمن صنعتا بإيران

أفاد تقرير سري للأمم المتحدة بأن وحدتي إطلاق