السفير السعودي آل جابر .. أبن العلقمي الجديد !!

  بقلم م / احمد جميل عبد الرحمن:

ان علماء أهل السنة والجماعة في ذلك الزمان تقربوا إلى الخليفة العباسي ناصحين بإن الوزير أبن العلقمي يعمل على تدمير الخلافة العباسبة بالتنسيق مع التتار وإنه يظهر التقية وفي جوهره الحقد الرافضي الشيعي على دولة الخلافة ولكن لم يفلحوا بإقناع آخر الخلافاء العباسيين بخطورة أبن العلقمي.. وكان ماكان من أمر هذا الخبيث عندما أقنع الخليفة بالخروج من بغداد لملاقات التتار وعقد الصلح معهم وكانت الفاجعة حينها عندما غدر أبن العلقمي وهولاكو وقتلوا الخليفة وجميع من كانوا معه ثم استباحوا بغداد وقضوا على الخلافة العباسية..

اليوم السفير السعودي محمد آل جابر واللجنة الخاصة يكررون نفس الخطأ الكارثي منذو أربع سنوات بإنحيازهم وموالاتهم في حرب اليمن الى جانب حزب الاصلاح ذراع الإخوان في اليمن وعدم الالتفات للجنوبيين اللذين أثبتوا بأنهم أمناء وأشداء في القتال وصادقين في معاهداتهم ولقنوا حثالات إيران الحوثة دروس قاسية..

آل جابر واللجنة الخاصة يعلمون جيدا إن قبائل الشمال خونة منذو عهد أبرهه الأشرم الى عهد أيآت الله عبد الملك الخميني بإستثناء الإخوة السلفيين والقلة القليلة الغيورين على عقيدتهم..

وليعلم هؤلاء السفهاء إن تأمين الجنوب العربي من المهرة الى باب المندب واستعادت دولته هي اللبنة الأولى لكسر المد الإيراني الرافضي في الجزيره العربيه وحماية الأمن القومي العربي..

وليعلم آل جابر واللجنة الخاصة إن حثالات الخميني وحثالات حسن البناء وسيد قطب سوف تسلك نفس المسلك الذي سلكه فيل أبرهه الأشرم لهدم الكعبه المشرفه..

شاهد أيضاً

الأبواق المأجورة وسياسة التهجم القذر على الهامة الإعلامية الجنوبية “عدنان الأعجم”.

الأستاذ "عدنان عبد محسن الحوشبي