رئيس الانتقالي يوجّه خطاباً هاماً إلى الشعب الجنوبي بمناسبة الذكرى 52 للاستقلال المجيد

(عدن السبق)خاص:

وجّه الرئيس القائد عيدروس قاسم عبدالعزيز الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ، اليوم خطابا هاماً إلى جماهير شعبنا الجنوبي العظيم في الداخل والخارج، بمناسبة الذكرى الثانية والخمسين للاستقلال المجيد في الثلاثين من نوفمبر، هذا نصه:

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الشعب الجنوبي العظيم

أخواتي وأخواني، بناتي وأبنائي في داخل الوطن وخارجه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اليوم

ونحن نحتفل بالذكرى الثانية والخمسين لعيد الاستقلال الوطني، الثلاثين من نوفمبر المجيد، يسعدني أن أتوجه لكم بالتهاني بهذه المناسبة الوطنية العظيمة، وأخص بالتبريكات والتهاني أبطال قواتنا المسلحة والأمن ورجال المقاومة الجنوبية الباسلة، صُنّاع الانتصارات الحاسمة والمكاسب الوطنية الكبيرة وحماتها.

أيتها الحرائر

أيها الأحرار

ونحن نقف اليوم أمام ذكرى حدث كبير غيّر مجرى التاريخ الجنوبي، وجسّد عظمة الآباء المناضلون الذين صنعوا بامكاناتهم المحدودة وعزيمتهم العظيمة نصراً كبيراً على الاستعمار وأعوانه، دون أن ننسى أن ثمن هذا النصر كان غالياً جداً، دفعه شعبنا من دماء وأرواح خيرة رجاله وبناته وشبابه، الذين خاضوا ضد المحتل نضالاً طويلًا على مدى عقود، ثم حربا ضروسا استمرت لأربعة أعوام، منذ انطلاق الثورة في الرابع عشر من أكتوبر ١٩٦٣م، حتى الاستقلال في الثلاثين من نوفمبر ١٩٦٧م.

إن هذه الانتصارات الوطنية التي تمثل جزءً من تاريخ الجنوب المُشرّف، لا يمكن أن تستسلم للمؤامرات والظروف القاهرة التي مرت طيلة العقود الماضية، لذا فإن إرادة شعبنا اليوم مازالت حاضرة وقوية وقادرة على تصويب الأخطاء وتجاوز عثرات الماضي واستعادة مجد ونقاء نوفمبر ، ووضعه مجدداً على المسار الصحيح لينطلق شعبنا نحو مستقبله، ولن يحول بيننا وبين استعادة هذا المجد أي شيء ونحن سائرون نحو بلوغه بإذن الله.

أيتها الحرائر

أيها الجنوبيون الأحرار:

إننا ونحن نستعيد ذكريات الأمس وأحداثه وما مر به وطننا من انكسارات وانتصارات، فإننا نقولها بمنطق المؤمن بوعد الله والواثق بعدالة قضيته، وعزيمة رجاله، إننا اليوم أقرب ما نكون من صنع فجر استقلال جديد، وما النصر إلاّ صبر ساعة ومانسائم الحرية التي نستنشقها اليوم رغم محاولات العبث، إلاّ طلائع فجر يوشك أن يبزغ على كامل ربوع الوطن الحبيب.

لقد قدم شعبنا الجنوبي وخلال ثورته الثانية الممتدة منذ العام ١٩٩٤م، وحتى اليوم قوافلا طويلة من الشهداء والجرحى، وعلى ضفاف ثورتنا الخالدة هذه سالت دماء طاهرة كثيرة وما من ثمن لهذه الدماء الزكية سوى النصر والمجد، الذي يليق بشعب كشعبنا ووطن كالجنوب، وإننا نجدد عهدنا لشعبنا بأن نسير به في طريق آمن لبلوغ غاياته، وقد بدأنا ذلك فعلاً وحققنا من النجاحات مايجعلنا مطمئنين بأن المستقبل لنا والنصر حليفنا والخذلان للموهومين والطامعين بمصادرة حقنا في أن نكون على أرضنا سادة أحرار.

إن ثقتنا بالله وبعدالة قضيتنا وإرادة شعبنا، وبمواقف الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة، التي نشاركها بيوم 30 نوفمبر من كل عام تخليدآ لذكرى شهدائها الأبرار، الذين قدموا أرواحهم في معارك الشرف والبطولة للدفاع عن بلادنا وعن القضايا الوطنية والعربية ونصرة المظلومين، تدفعنا إلى الرضا وتعزز فينا الآمال بأن عهد الاستكبار على شعبنا واستعباده قد ولى، وإننا اليوم قد بدأنا مساراً سياسياً جديداً تمثل بتوقيع اتفاق الرياض، الذي وضع قضيتنا العادلة أمام العالم أجمع، وسيحميها من محاولات التضليل والتعتيم عليها .

أيتها المناضلات

أيها الأحرار في كل مكان

إن رهاننا على المستقبل وبناء جنوب جديد، لن يتحقق إلاّ بوحدة وتلاحم الجبهة الداخلية للجنوب، وبتشابك أيادي الجميع للمضي معاً نحو المستقبل ولذلك فإننا، نجدد تمسكنا بمبدأ التصالح والتسامح الجنوبي، ونبذ ورفض ثقافة الفرقة، وتعزيز قيم التعايش والقبول بالآخر، فالجنوب لن يبنى إلاّ بسواعد كل أبنائه.

كما نمد أيدينا مجدداً، وستظل ممدودة لكل أحرار الجنوب ورجاله وبناته أينما كانوا، فأيماننا راسخ بأننا جميعاً في سفينة الوطن ولكل منا دوره في الدفع بها نحو شاطئ الأمان وحاجتنا جميعا ماسة لوطن جامع يحفظ تطلعات وكرامة أبنائه ويحترم حقهم في تقرير مصيرهم ومستقبلهم السياسي.

إننا نتابع بشكل حثيث كُل المشاكل والعراقيل والصعاب التي يعاني منها شعبنا ونعمل بكل جهد لحلها والتغلب عليها.

وختاماً نؤكد أن المجلس الانتقالي الجنوبي، سيظل ثابتا على المبادئ والأهداف التي تأسس لأجلها، مدركاً لحقيقة ثابتة لا تتغير أن الجنوب وطن وهوية جامعة لكل وبكل أبنائه بمختلف شرائحهم واطيافهم، وأن إرادة شعبه الحرة الغالبة، هي أساس ومصدر شرعية كل سلطة ومرجعية حاكمة وحاسمة لأي خلاف أو تباين في الرؤى والمشاريع السياسية، وتحت مظلة تلك المرجعيات الحاكمة، نكرر دعوتنا لكل قوى ونخب ومكونات الجنوب الى وحدة الموقف والجهد الوطني احتراماً لإرادة هذا الشعب ووفاء لشهدائه.

المجد للوطن والنصر لثورته

الرحمة والخلود للشهداء الأبرار

والشفا للجرحى والحرية للأسرى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شاهد أيضاً

تزويد محطات الكهرباء بالمشتقات النفطية بعدن

كشف مصدر في الكهرباء