12:13 مساءً الثلاثاء ,30 نوفمبر 2021
العناوين

بن بريك يلتقي وكيل الهيئة العامة لمشاريع مياةالريف

عدن(عدن السبق) خاص:

التقى اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك، القائم بأعمال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، رئيس الجمعية الوطنية، اليوم الأربعاء، المهندس أيمن زيد الكلدي، وكيل الهيئة العامة لمشاريع مياه الريف.

وفي اللقاء، رحب اللواء بن بريك، بالوكيل الكلدي ومرافقيه، واطّلع منه على خطة عمل الهيئة والمشاريع الخدمية التي تقدمها للمواطن وتعاونها مع المنظمات الدولية، وكذا مناقشة وحل عدد من الإشكاليات التي تعانيها الهيئة وتقف عائقا أمام مهام عملها وكيفية تفعيل دور الهيئة المهم في العاصمة عدن ليتمكن المواطن من الاستفادة من تلك الخدمات.

وأشار الكلدي، إلى أن الهيئة وعلى مدى الأيام الماضية عملت على تقديم العديد من خدماتها المرتبطة ارتباط مباشر بالمواطن في جميع محافظات الجنوب، وتسعى جاهدة إلى تقديم المزيد من خدماتها في حالة توفير الإمكانيات الفنية واللوجستية.

وأوضح الكلدي الجهود المبذولة في الحفاظ على المشاريع القائمة والمهددة بالتوقف (أبار المياه) في أي لحظة في معظم المناطق والأرياف الجنوبية، بسبب الإشكاليات المتكررة في الوقود والمولدات وتكلفتها العالية، فضلا عن عدم وجود الموازنات الخاصة بذلك، بالإضافة إلى المساعي تبذل من إيجاد الطاقة البديلة لتشغيلها.

من جانبه أثنى اللواء أحمد سعيد، على الجهود المبذولة من قبل الهيئة لاستمرار في تقديم خدماتها المهمة للمواطنين والحفاظ على استمراريتها، مؤكداً أن قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، تعمل على دعم كل المشاريع التي من شأنها تقديم خدمات ضرورية واللازمة للمواطن الذي يتجرع يومياً مرارة العيش بكرامة وسط الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد في جميع الجوانب أهمها الجانب الاقتصادي، مطمئناً الحاضرين جميعاً بأن الأمور ستكون بإذن الله مرضية وطبية مع قادم الأيام.

حضر اللقاء، علي محمد البكري، رئيس لجنة الخدمات في الجمعية، وأحمد قاسم، مدير مكتب رئيس الجمعية، والمهندس وضاح حسن محمود، مدير عام التخطيط في ديوان الهيئة وأوسان سعودي علي عبيد، مدير عام الشؤون القانونية في الهيئة، وهاني أحمد علي العلوي مدير عام الشؤون المالية، وناصر عمر سالم، سكرتارية الهيئة.

شاهد أيضاً

“الأحمر” يقود مخططاً يستهدف فيه الرئيس “هادي” .. وهذه تفاصيله الكاملة !

أكدت مصادر دبلوماسية واخرى سياسية مطلعة، بان الشرعية اليمنية تعيش في اسوأ حالات ضعفها السياسي نتيجة