أزمة السيولة في الريال مشكلة اخلاقية وليست اقتصادية !

بقلم/ م.مصطفى الصياء

ان مشكلة أزمة السيولة في الريال اليمني التي بدأت الضهور في الاونه الاخيرة السوق هي مشكلة أخلاقية وليست اقتصادية .

فقد تحولت المضاربة من الدولار إلى الريال اليمني .

وهو ما طرحتة في منشور سابق كتبتة تحت عنوان ” ما وراء عمليات بيع العملة وسحب الريال اليمني من السوق التي يقوم بها مركزي عدن وصنعاء “

وأشرت الى ان هناك محاولات لخلق ازمة سيولة في النقد المحلي (الريال اليمني) يقودها البنك المركزي عدن وصنعاء من خلال سحب الريال اليمني من السوق عن طريق عمليات بيع العملة بالاضافة الى مبالغ الاعتمادات التي ايضا توريدها بالريال الى البنك .

وان العملية هذه عملية احتيال من الدرجة الاولى لو نجحوا في سحب السيولة من السوق وستكون ظربة لكل رؤوس الأموال وليست للمظاربين الصغار فقط .

وهو ما حصل فعلا من ظهور مشكلة ازمة السيولة في الريال اليمني بشكل لافت منذ الاسبوع الماضي ….

شاهد أيضاً

الدرون تدخل المواجهة في أبين

أقدمت المليشيات الإصلاحية (المتسترة برداء الشرعيية