مصادر تكشف عن انعقاد وشيك للمشاورات بين الحكومة والانقلابين في لندن

(عدن السبق) وكالات:

 

أفادت مصادر محلية انه من المحتمل أن تنعقد المشاورات الجديدة المرتقبة في لندنبين الحكومة الشرعية والحوثيين، والمقرر عقدها نوفمبر المقبل، وذلك للبحث عن حل سلمى للأزمة اليمنية التى دخلت عامها الرابع، حيث كان من المقرر عقدها سبتمبر الماضى فى جنيف وتعطلت فى الساعات الأخيرة، بعد رفض الحوثيين المشاركة .

ويحاول المبعوث الأممى الخاص فى اليمن مارتن جريفيث، التوصل إلى أطراف أخرى للمشاركة فى الوساطة بين الحوثيين والحكومة الشرعية والضغط التوصل لنتائج إيجابية بنهاية تلك الجولة.

وكان جريفيث زار مسقط، للقاء عدد منقيادات الحوثيين لإقناعهم بالمشاركة فىالمشاورات ، كما زار الرياض والتقى ممثلين عن الحكومة الشرعية اليمنية، والتقى أيضا رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدى، لإقناعهم بعدم التصعيد خلال المرحلة المقبلة.

وسبق، أن أعلن جريفيث في تصريحاتصحفية عن دور مرتقب للأمم المتحدة فيما يتعلق بمعالجة الأزمة الاقتصادية المتفاقمة جراء انهيار العملة اليمنية، كاشفاً عن خطة دولية عاجلة، ستنفذ خلال أسبوعين، لإنقاذ الاقتصاد في اليمن، ووقف انهيار العملةالمحلية “الريال”.

وقال جريفيث، إن أفضل سبيل لحل الأزمةالإنسانية في اليمن هو إصلاح الاقتصاد، ومن ثم فإن الحد من هبوط العملة المحلية الريال يأتي على رأس الأولويات الدولية.

وأكد المبعوث الأممي، أن الأمم المتحدةتدرس حالياً خطة طارئة للحد من هبوط الريال واستعادة الثقة في الاقتصاد اليمني ، مشيراً إلى مجموعة من الإجراءات الفورية التي ستتخذ خلال الأسابيع القادمة بالتعاون مع البنك الدولي وصندوق النقد الدوليووكالات الأمم المتحدة والتحالف العربي والحكومة اليمنية.

شاهد أيضاً

الجعدي: كل المؤامرات على الجنوب ستبوء بالفشل

أوضح القيادي في المجلس الانتقالي "فضل الجعدي"..