جهود أممية لهدنة وسلام دائميين وترتيب للأوضاع من وراء زيارة المبعوث الأممي للعاصمة عدن

عدن(عدن السبق) خاص:

جاءت زيارة المبعوث الأممي هانز جروندبرج، إلى العاصمة عدن، الاثنين، بالتزامن مع وصول الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، للعاصمة، وكذا عودة حكومة المناصفة إلى- عدن.

توقيت زيارة المبعوث الأممي لعدن تحمل شقين اثنين، أحدهما هو الترتيب لمرحلة جديدة من الجهود الحكومية في إطار العمل على تحسين الوضع المعيشي للمواطنين، باعتبار ذلك أولوية وضعها مجلس القيادة الرئاسي على رأس أولوياته في المرحلة المقبلة.

في الوقت نفسه، سيكون المبعوث الأممي مشغولًا بالبحث عن تثبيت الهدنة التي أعلنتها الأمم المتحدة في مطلع أبريل الجاري، سعيًّا لوضع لبنات رئيسية في إطار ترسيخ عملية سلام شاملة ودائمة.

إطار البحث عن تسوية شاملة يشمل مكسبًا سياسيًّا حققه الجنوب تحت قيادة المجلس الانتقالي وهو إدراج قضية شعبه العادلة المتمثلة في استعادة دولته في مسار الحل السياسي الذي تحرص الأمم المتحدة على أن يكون شاملًا ودائمًا.

وتقوية فرص التوصل إلى حل سياسي شامل يتطلب أيضًا جهودًا أكبر تبذلها الأمم المتحدة تجبر المليشيات المدعومة من إيران على وقف الخروقات والانتهاكات التي ترتكبها على الأرض في مسعى لإفشال الهدنة.

شاهد أيضاً

مسهور: تجاهل الإعلام لـ إحتجاجات عدن يستدعي تساؤلاً مباحاً

استنكر الكاتب والمحلل السياسي "هاني مسهور"، تجاهل الاعلام العربي..